ورشة عمل مشتركة حول السيجارة الإلكترونية
‎رام الله- عقدت الشرطة الفلسطينية ومؤسسة برامج الطفولة ورشة عمل تحت رعاية سيادة اللواء يوسف الحلو مدير ‏عام الشرطة ‏بعنوان “السيجارة الإلكترونية”، ‏وذلك في قاعة فندق الكرمل بحضور ومشاركة العميد الحقوقي أبو‏ ‏زنيد ‏أبو زنيد ‏مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة، ‏والعميد عبد الله عليوي مدير إدارة مكافحة المخدرات في الشرطة، و أ. ‏فريد أبو غوش مدير عام مؤسسة برامج الطفولة و أ. محمد سامي مدير مديرية التربية والتعليم ‏ونخبة من التربويين مدراء ومديرات ‏المدارس ورؤساء بلديات ‏ولجنة ‏العلاقات العامة في المؤسسة الأمنية في محافظة القدس ومختصين في الطفولة.
‏أدار الورشة النقيب عنان حسين مسؤول مركز الشرطة المجتمعي المتنقل والتربوية ‏سهاد دراوشة من مؤسسة برامج الطفولة، وافتتاح الورشة بالسلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء.
‏ ‏وقد ألقى العميد أبو زنيد أبو زنيد كلمة نقل خلالها تحيات اللواء الحلو، ومن ثم سلط الضوء على السيجارة الإلكترونية وأضرارها لا سيما على الأطفال. ‏وثمن أبو زنيد الشراكه بين الشرطة ومؤسسة البرامج التي اثمرت على مدى سنوات عملاً توعوياً مشتركاً.
‏وتحدث أ. فريد أبو غوش عن تجربة مؤسسة برامج الطفولة المشتركة مع الشرطة، ‏والنتائج الإيجابية التي تحققت من خلال برامج مجتمعية ‏تثقيفيه وتوعوية، ‏مؤكدا أن اختيار موضوع هذه الورشة، جاء ‏على خلفية شيوع “السيجارة الإلكترونية” ‏وانتشارها في أوساط الأطفال والشباب.
‏وداعا أبو غوش المشاركين في الورشة للخروج بتوصيات عملية بغية تعميمها على الجهات ذات الاختصاص ‏للتحرك السريع لحماية شبابنا ومجتمعنا من السيجارة الإلكترونية.
وأشار إلى شراكة الشرطة مع المؤسسات المجتمعية خدمةً للمواطن الفلسطيني وحرصاً على صحته الجسدية والنفسية.
وقدمت الدكتورة سالي الشايب ورقة عمل حول أضرار السيجارة الالكترونية وأثرها المدمر على جسم الإنسان، فيما قدمت الدكتورة عفاف ربيع وهي اختصاصية نفسية واجتماعية ومسؤولة التوعية والوقاية من المخدرات في “جمعية الصديق الطيب” ورقة عمل حول أضرار السيجارة الالكترونية على الصحة النفسية، وكيفية الحد من انتشار هذه الظاهرة الضارة.
وتناول العميد عبد الله عليوي مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في الشرطة أهمية الأطر القانونية الناظمة للجرائم والتوعية الوقائية لمنع او الحد من ارتكابها. واستعرض الأدوار التكاملية للمؤسسات الشريكة بمعالجة المخاطر التي يتعرض لها المواطن وخاصة السيجارة الالكترونية. وأشار لدور الشرطة بالرقابة على بيعها والتوعية وتلقي الشكاوى والبث فيها.
واوصت الورشة بوضع قواعد ناظمة لاستيراد وبيع واستخدام السيجارة الإلكترونية، ومنع الدعاية لجذب الجمهور لشرائها، وفرض ضرائب إضافية على الاستيراد، إلى جانب تنظيم حملات توعوية وإرشادية لتعميم الثقافة الصحية الرافضة للسيجارة الالكترونية.